آراء

لا أريد منك تعليقاً..! / حنفي دهاه

أربعاء, 24/02/2016 - 00:04

لا يمكن للمواطن إلا أن يقف مشدوهاً أمام تراكم المآسي على ظهره الأحدب.. فالبلاد أصبحت مرتعاً لتجار المخدرات وعصابات الجريمة المنظمة.. و هروب السلفي من سجنه لم يلقن الحرس درساً فهربت بعده قافلة سجناء.. و المجرمون الذي لا يسندون ظهورهم على جذع سنديانة يُعادون لعنابر الموت في دار النعيم، أما المجرم الذي أسعفه الحظ بأن يكون بن رئيس دولة فيتم تلميعه كحذاء عسكري خشن: يُوارى ماضيه في الجريمة وراء هضاب الوهم، حين يتم تنصيبه رئيسا لهيئة خيرية..

كاتب إماراتي : ثلاثة أرباع مسؤولي العرب أخبار موريتانيا ثقيلة عليهم

اثنين, 22/02/2016 - 21:58

ما الذي حدا بالعرب، وبقمتهم أن يختاروا بلداً «يعدونه» جميعاً بعيداً، ولا يتذكرونه في مشاريعهم، ولا خططهم المستقبلية، والمساعدات بالكاد تصله، إلا في ظرف كارثة طبيعية، اليوم موريتانيا تتقدم من تلقاء نفسها، مؤكدة لأخوتها العرب أنها حاضرة، وليست نائية، كما يقولون،..

عقيد يكتب : الحرس الوطني يكتتب خارج القانون

اثنين, 22/02/2016 - 15:09

في يونيو 2008، كان العقيد الانقلابي فيليكس جوزيف نيكري (ثالث الفرسان الثلاثة) أول قائد لأركان الحرس الوطني يقوم بخرق النصوص القانونية المنظمة للحرس، بشكل صارخ ويفتخر بذلك. فحين تسلم القيادة في الأسبوع الثاني من شهر يونيو ارتدى بزة الحرس بإشارات ومميزات هذا الجهاز كما يفعل جميع من سبقوه من الجيش الوطني كالعادة. وبعد أسبوع كان عائدا من الرئاسة فتخلص من شارات الرتبة الخاصة بالحرس واستبدلها بتلك المميزة للجيش الوطني.

بطانة السوء وأثرها على دولة القانون

اثنين, 22/02/2016 - 00:06

قد يحتمي البعض من ماضية الأصيل بحاضر افتراضي مؤقت ومهتز ، ويعيد اختراع نفسه من جديد ، خشية ان يسقط الى مرتبته الدنيا ، فى حالة من عدم الامان والتردد مذعنة لحاجة متصلة للانتهاز والابداع فى التخاتل، مما يكرس لدى البعض حس المغامرة و ينمي قدرته على التحايل ، كي يستفيد وظيفيا أثناء تبادل الأدوار، وان لا يكون هو الضحية ـ على الأقل ـ فكلما هبطت تنويعة فى سلم التراتب النخبوي فى مجتمع او فى زمن بعينه كلما سهل الاستغناء عنها واستبدالها بغيرها .

إبريل أفضل شهر يلتقي فيه العرب الرسميون /حبيب الله أحمد

أحد, 21/02/2016 - 12:54

قمة عربية فى شهر ابريل ترفضها المغرب لتستضيفها موريتانيا

اولا لايوجد شيئ اسمه جامعة الدول العربية ان هي الا كناش ورقي متهالك يتوارثه رجال مصريون يكلفون بالامانة العامة الوهمية للجامعة الخرافية

ثانيا شهر ابريل هو افضل شهر يلتقى فيه العرب الرسميون فليس لديهم سوى الكذب والدجل والتهرب من المسؤوليات القطرية والقومية

السعد ولد لوليد : بيرام شوفيني انتهازي لا يتورع عن منكر

جمعة, 19/02/2016 - 09:59

معركتي ليست مع برام ... هو يريدها براميه شوفينية ونحن نريدها إنعتاقية إنسانية !

يصر "برام " منذ فترة من الزمن على جرنا و جر نضال لحراطين بعدنا الى مواجهة بينية ، لاتخدم القضية ولا تقدم لمعاناة الأرقاء و المهمشين من شعب لحراطين مزية ، وهي لعمري لمعركة هو خاسرها رغم أني لازمت التقية ، تجنبا لمواجهته حفاظا على البقية وحرصا على إستمرار مشعل من مشاعل القضية.

أبناء لحراطين أيها الشرفاء من التنويريين و التقدميين من بني وطني .

لا لكتابـــة ثــــاء الحــــدث / ابراهيم محمد مزيد

جمعة, 19/02/2016 - 09:31

تتداخل الأحداث اليوم وتتشابك حيثياتها وتختلطخيوطها ويكثر الفاعلون فيها وتختلف توجهاتهم وتمتلئ بالتناقضات، ويمتزج فيها الحق بغيره على ساحتنا الإسلامية عموما وفي الشرق الأوسط خصوصا ، حتى لا يكاد المرء يميز أيًَا كان ، أيًِ طريق يسلك أيٌَ ، وإلى أي وجهة يتوجه ، وأي توجه يقوده ، وأي مسار يعتمد وأي هدف ينشد وأي وسيلة يقبل ، وأي محذور ومحظور يتجنب وبأي مقبول يؤمن ..إذ يحتجب الأفق أمام الأعين بالضباب والسراب – فلا مانع من اجتماعهما على مثل هذه الساحة – فت

ما أحوجنا اليوم الى معارضة موحدة

خميس, 18/02/2016 - 12:19

تحتاج مواقف "المعارضة" الى الكثير من الدراسة فهي مواقف في اغلبها خارجة عن المنطق والعقل وتتسم بالغموض و صعوبة الفهم سواء كانت هذه المواقف مواقف جماعية او محاوﻻت فردية لكسب موقف آني او التموقعات المحكومة بالمصالح الحزبية والخضوع للسير وفق امﻻءات الحالة العامة لكل حزب او مجموعة سياسية مما فوت على معارضتنا "الوطنية" الكثيرة من الفرص في تعاملها مع اﻷنظمة وخصوصا النظام الحالي فالمراقب للعﻻقة بين الطيف السياسي المعارض يكاد يخيل اليه ان مستوى التنسيق والت

خمس مغالطات في كلام د. السعد ولد لوليد عن قضية كأس ج / دداه عبد الله

خميس, 18/02/2016 - 12:16

تابعت باهتمام بالغ ما دار من حديث في الحلقة الماضية من كلام في السياسة بين مقدم الحلقة الزميل محمد ولد آمه وضيفه المحترم  د.السعد ولد لوليد.

انتزاع القرار أولى من استجداء الحوار

ثلاثاء, 16/02/2016 - 17:19

من المتفق عليه أن أهم قنوات التطور السياسي ، وحمايته من أي ضعف ، يتمثل أساسا في وجود قوى سياسية " معارضة " تمارس عملها بحرية تامة  ، و تراقب أداء الحكومة والقيام بممارسة عملية نقد موضوعي لأي قرار أو إجراء تقدم عليه السلطة التنفيذية ،  ويترتب على ذلك أن المعارضة تؤدي دوراً

ووظيفة أساسية باعتبارها من مكونات النظام الديمقراطي ، الذي ينطوي على عدة قيم أساسية مثل المساواة والحرية والمشاركة والتعددية .

الصفحات