ولد أوفى يكتب تشخيصا طبيا لمرض مجلس الشيوخ المفاجئ

أحد, 03/19/2017 - 09:44

نوافذ (نواكشوط ) ــ ما حدث لأعضاء الأغلبية في مجلس الشيوخ كان بسبب فقر شديد في نسبة الثقة في النفس، نتج عن قرار الاستغناء عن مجلسهم الموقر، ثم تطورت حالة الفقر في الثقة في النفس لتصبح إكتئابا صاحبه فقدان الشهية في تغيير العلم والنشيد، ثم تطورت الحالة عندهم لتصبح تشجنجات عصبية وانفعالات وجدانية، نتج عنها التهاب في عصب الانضباط الحزبي الحساس، الذي أثر على الجهاز العصبي عندهم، فأصيبوا بانهيار عصبي حاد تلته نوبة صرع فغيبوبة، طلب منهم التصويت أثناء الإصابة بها، وهنا الكارثة فأي من أقربائهم في الأغلبية لم يكتشف إصابتهم بالصرع والغيبوبة، ظنا منهم أن حالتهم طبيعية، وأنهم كالنواب نائمون في سكينة وانضباط ووئام.

عدم مراقبة الحالة الصحية من لدن أقرباء المريض، وترك المرض يتفاقم هي الأسباب الجوهرية لفقدان الأمل في العلاج بعد عجز الأطباء أمام سطوته وبطشه.

صباحكم صحة وعافية.

من صفحة أوفى عبد الله أوفى