آراء

فِي الجُزْءِ القَانُونِي مِن نِقَاشِ النَّشِيدِ الوَطَنِي../ القاضي أحمد ولد المصطفى

ثلاثاء, 10/18/2016 - 16:59

قرأت وسمعت أشياء مما كتب أو قيل في نقاش النشيد الوطني الدائر منذ فترة، ومنه ما ورد حول مدى قانونية النشيد الوطني الحالي: "كن للإله ناصرا"، بعضه بصيغة نفي تكريس هذا النص بنص قانوني كنشيد وطني لموريتانيا، وبعضه بصيغة التشكيك والتساؤل حول ذلك، وصدر ذلك أحيانا ممن يوثق بهم، فأخترت أن أدلي في هذا الجزء القانوني من النقاش بشيء مما عندي فيه، في نقاط:

وأخيرا عدت أيها البطل / حبيب الله ولد أحمد

ثلاثاء, 10/18/2016 - 07:26

تحمل على كتفيك حكاية عار وطن سلمك ذات يوم لاجنبي حاقد عنصري حقير لايرعى فى الانسان الا ولاذمة

عدت وهذا سجود شكرلله وشلال دموع فرح بعودتك

عدت وتلك عورات تختلط بوجوه اصحابها من العسس وزوار الفجر الذين حرموك ذات اذان رمضاني لذة الافطار مع والدتك العابدة الزاهدة الصابرة المتحملة حتى الثرى

عدت والفضيحة تلاحق كل الانظمة التى تعاقبت وانت فى السجن

مكافأة نهاية الخدمة / باباه سيدي عبد الله

خميس, 10/13/2016 - 10:10

فى الفيلم المصري (مَــعْلِيشْ احْنَا بِــنِــتْبَهْدِلْ)، الذي تم عرضه للمرة الأولى يوم 3 أغسطس 2005 ،يحاول بطلُ الفيلم (القَرْمُوطي) إقناعَ ابنه (القرموطي الصغير) بالعدول عن الهجرة إلى أمريكا، فيسرد له بعض "أمجاد" العائلة: (( لن ترحل عن وطنك يا بُني، فكل أجدادك عاشوا وماتوا ودُفنوا فى هذه الأرض، بعد ما رووها بدمائهم : جدُّك مات فى 1948، وخالُك مات فى 1956، وعمُّك مات فى 1967)).+=/+

أكاديمي يدعو إلى تأسيس إطار يغلق السوق البراغماتية التي يتاجر فيها ساسة اليوم

خميس, 10/13/2016 - 01:22

أقترح على الموريتانيين الرافضين لمأمورية ثالثة، و المحبطين من عطاء الأحزاب في موريتانيا.. الموريتانيين الذين لا ينتمون لحزب من هذه الأحزاب ويضعون مصلحة الوطن فوق الاديولوجيا والاعتبارات الضيقة .. أن يفكروا في خلق إطار نضالي يشكل بديلا لهذه الفانتازيا التي تعيشها البلاد .. وتساهم في غلق هذه السوق البراغماتية التي يتاجر فيها ساسة اليوم.

اقصد من بين هؤلاء الشرفاء بعض المدونين الذين ما زالوا قابضين على جمر الحقيقة والعدالة والوطنية ..

بين الحِوار و الحَـــوار / باباه سيدي عبد الله

جمعة, 10/07/2016 - 01:19

بعد تعديل دستور بلاده سنة 2003، اعتبر الرئيس اليمني المخلوع، علي عبد الله صالح، أن له الحق فى الترشح لولاية جديدة، إذ أفتاهُ حَواريُّوه بأن "إسلام" تعديل الدستور يَجُبَّ ما قبله من "كُفْر" المأموريات السابقة.

الحقيقة التي لا يريدها أحد / سيدي عالي ولد بلعمش

خميس, 10/06/2016 - 06:30

ها قد توالت بعد عام و نيف من المحاولات ، كل مرتزقة البلد و أشراره و مخربيه و منافقيه و متزلفيه ، و ناهبيه في حفرة جريمة “الحوار “..

 

أراذل البلد و مرتزقته كلها تنادت من كل حدب و صوب لتنحر البلد تحت قيادة معتوه جاهل تورط في كل جرائم العالم حتى لم يبق أمامه سوى أن يأخذ البلاد رهينة للاحتماء بطوابير الجياع و المرضى و المكلومين..

 

تعليقات سريعة / حبيب الله ولد أحمد

خميس, 09/29/2016 - 08:06

عدت الى هذا العالم الازرق بعد غياب استمر لعدة ايام فوجدته يمور باحداث متسارعة ويضج بسجالات متعددة الاغراض والمواضيع

ولان كل حدث فاتنى هنا يستحق مقالا او على الاقل تدوينة ولان الاحداث متسارعة ومتشعبة ارتايت ان اضع تعليقات سريعة ومقتضبة على اهم تلك الاحداث

الحوار

فضيحة سونمكس جريمة بلا اسم/ سيدي علي بلعمش

اثنين, 09/26/2016 - 09:31

قضيتان كانت كل منهما كافية لإسقاط عصابة ولد عبد العزيز لو كانت في هذا البلد معارضة من أي نوع.. لو كانت في هذا البلد حركة طلابية على أي قدر من الوعي.. لو كانت في هذا البلد نقابات عمالية على أي مستوى من المسؤولية .. لو كانت في هذا البلد ثلاث جرائد حرة  غير مخابرات ولد مكت.. لو كان في هذا البلد مجتمع مدني بأي مفهوم تقليدي أو معاصر.. لو كانت في هذا البلد كتيبة عسكرية واحدة غير منزوعة السلاح..

غضبـــــة للحـــــــــق !! / د. محمد الأمين ولد شامخ

أحد, 09/25/2016 - 13:47
د. محمد الأمين ولد شامخ  أستاذ جامعي

تمر الشعوب من حين لآخر بلحظات فارغة من تاريخها الذي تتعاطاه دائما مرحلتا الانكسار والانتصار , الذي يفرض عليك الوقوف للتقييم والإشادة ومقارنة الحاضر بالماضي للوصول إلى مستقبل تنعم فيه كل الأجيال بالسعادة والرفاهية , التي طالما بحثت عنها الشعوب في كل الأزمنة.

إلى متى تكذبون؟ / عبد الله ولد سيديا

أحد, 09/25/2016 - 12:33

استوقفتني حرب الوثائق الأخيرة بين التكتل والاتحاد، وما نجم عنها من حرب شعواء بين أنصار الطرفين على الصفحات الزرقاء، لن أقف عند الأرقام التي يسوقها الطرفان فلست خبيرا في الاقتصاد السياسي أو حتى ضليعا بعلم الإحصاء والاقتصاد التطبيقي اللذين يصمتون هذه الأيام صمت القبور رغم أن هذا السجال يعنيهم أكثر من غيرهم ، قد نلتمس لهم العذر بأن خبراء الاقتصاد عادة عمليون منضبطون وليسو غوغائيين كأهل السياسة وأنصارهم ومطبليهم لكن لأنهم جزء أصيل من هذا الوطن وهمومه ت

الصفحات