آراء

(سري للغاية ) عن انتشال جثة الدركي ولد يطن وسيارته

سبت, 03/12/2016 - 08:27

( مع الإعتذار ليسرى فوده)

طيب الله أحلامكم قبل أوقاتكم

أخيرا انتشلوا ماقالوا إنها سيارته وجثته من قاع البحر بفضل حفارة صينية

قبلها بشهر أكدوا خبر وفاته

وبين الإعلان عن الوفاة والإعلان عن الإنتشال حلقة مفرغة أنا وأنت لا نعرف عنها شيئا لكننا يقينا نعرف الفرق بين "النشل" و"الإنتشال"

يوم اختفائه قال الذى رآه إنه ذهب شرقا مع خيوط الفجر فمن أطلع سيارته وعظامه من الغرب ومن هو الذى كفر ليبهت هذه المرة

موريتانيا : سؤال الدولة ودولة السؤال / باباه سيدي عبد الله

سبت, 03/12/2016 - 08:22

كان الرئيس الموريتاني الرئيس الأوحد الذي جلب وزير ماليته إلى مناورات "رعد الشمال" !!!!!!!!!!!!!!!!!

وكان الرئيس الموريتاني الرئيس الأوحد الذي استقبل وزير الدولة وعضو مجلس الوزراء السعودي ، الدكتور مساعد بن محمد العيبان، فى غياب أعضاء الوفد الموريتاني، والعهدة على برقيات وكالة الأنباء الرسمية.

السلام المفقود والحقيقة الضائعة ...

خميس, 03/10/2016 - 01:55

إنّ المتتبِّعَ لِما يَجري في هذا الكوكب الأرضيّ الذي نعيش على أدِيمِه، لا بُدَّ أن يخرجَ-للأسف الشديد- بانطباعَيْن سَيِّئيْنِ:

الانطباع الأول:غِياب السلام.

أحذية الجنرالات أشرف من رؤوس العملاء...

أربعاء, 03/09/2016 - 16:12

يقول جل من قائل:( وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين) صدق الله العظيم.

عيد المرأة .. الموريتانية نجاح مستمر ورقي نحو المزيد / بشير ولد احمد لعبيد

ثلاثاء, 03/08/2016 - 23:19

عظمة الرجل من عظمة المرأة وعظمة المرأة من عظمة نفسها.

هي الأم التي أعدت جيلاً طيب الأخلاق، عظيم التضحيات والبطولات والتطلعات وهي جامعة الحياة في البدايات والنهايات ورائحة الذكريات.

هي الأخت صاحبة رسالة توارثتها جيلاً بعد جيل ونسجت خيوطاً من الوفاء وعهداً لا إنفصال فيه ولا إنفصام.

قراءة في رسالة برام ولد الداه ولد اعبيد / محمد الأمجد

ثلاثاء, 03/08/2016 - 23:16

الحقيقة أن برام ولد الداه ولد اعبيد ملأ دنيا موريتانيا وشغل ناسها، ورغم اختلاف المواقف السياسية منه فإنه صنع لنفسه موقعا سياسيا كبيرا تجلى في تنامي مناصريه وتربعه على عرش أهم شخصية سياسية من شريحة الحراطين المناوئين للاسترقاق والتهميش الطبقي .

الشنقيطي يكتب : حسن الترابي.. الموقف العابر والأثر

اثنين, 03/07/2016 - 16:27

أخيرا ترجل الفارس، وتوقفت الأنفاس في ذلك الجسد الطويل النحيل الذي لم يكن يعرف الملل أو الكلل

. إنه حسن الترابي، الرجل الذي ملأ الدنيا وشغل الناس طيلة عمره الطويل العريض، وأثرى الفكر الإسلامي بأطروحاته العميقة، وأثار عواصف بمسالكه الجريئة.

نائب موريتاني أساء إلى سمعة بلده في محفل دولي سعيا وراء شيء لم يجده (تفاصيل)

أحد, 03/06/2016 - 13:59

سياسة المقاطعة، أو المقعد الشاغر، سياسة فاشلة، لكن ليس أكثر فشلا منها سوى سياسة الانسحاب الاستعراضي، وهو أسلوب يلجأ إليه عادة بعض السياسيين المنسيين، من أجل لفت الانتباه إليهم، وتسجيل موقف نشاز، يجعلهم عرضة لبريق الإعلام، باعتبار أن الصحافة تبحث عن الإثارة، والأمور المخالفة للسياق العام، حيث يعمد هؤلاء إلى الحضور، ثم الانسحاب، تحت حجج مختلفة.

لتكن 50% في التربية والعربية شرطا لمنح الشهادات

أحد, 03/06/2016 - 13:46

في السنة الماضية كتبت مقالا بعنوان : " التربية الإسلامية بين المعامل الهزيل والزمن القليل " ـ أرجو من الله العلي القديرأن يكون في ميزان حسناتي ، وأن تتحقق الفائدة من مضامينه  ـ وقد ذكرت في مقدمته ان كل مجتمع يدين بعقيدة معينة ، ينبغي أن تكون له نظريته التربوية الخاصة به ، لأن التربية لا تستعار ولا تستورد، بل هي ذات صلة وثيقة بعقيدة المجتمع ومبادئه التي يؤمن بها ، ولا يستطيع أي مجتمع أن يتبني النظرية التربوية لمجتمع آخر دون أن يتخلى عن جزء من عقيدته

المعارضة الموريتانية من سياسة إنتاج الشائعات المزيفة إلى تصديق الوثائق المسربة

جمعة, 03/04/2016 - 11:02

ذكرني تعامل بعض الساسة والإعلاميين المحسوبين سياسيا على المعارضة مع قضية الوثائق الأمريكية، بالسياسة الارتجالية وغير الموضوعية دائما ودوما للمعارضة الموريتانية، فبعد أن فشلت في تحويل شائعاتها المزيفة إلى شائعات قابلة للتصديق عقلا ونقلا، وبعد عجزها عن تحقيق مطالبها الوهمية المتعلقة بالرحيل تارة والانسحاب تارة أخرى، يبدوا أنها عازمة إلى الانتقال إلى مرحلة تصديق الوثائق المسربة الأكثر تزييفا وخرافة، والأكثر خبثا وضررا على سمعة الوطن وكرامته .

الصفحات