الحلقة الثانية من (ضيف وحوار) مع السياسي والنائب السابق يحي ولد عبدي

الفيس بوك

لقصر نظره وإدراكه سمي "شباط " أقصر الأشهر وأسوئها تموقعا

اثنين, 12/26/2016 - 07:33

ظهر ذات معرة ورما خبيثا فى جسم السياسة المغربية داخليا وخارجيا ووراثيا فسماه أهله تفاؤلا "حميد" للتغطية على مستوى "الخبث" الذى مثله فى جسمهم الرخو والذى لاسبيل لعلاجه ولأنه قصير النظر والإدراك ثنوا اسمه ب"شباط" أقصر أشهر السنة أياما وأسوإها تموقعا مناخيا تماما كحزب الاستقلال المغربي الذى أسسه علال "الفاشى" وبناه من قش العصبية وقصب التوسع وحشيش احلام الاحتواء والاغصان اليابسة اصلا وفرعا للمملكة العلوية الوهمية التى يحول بينها رجلان مع "لكويره" وملك يأخذ كل سفينة غصبا مع "طنجة"

ذلكم هو المعتوه وراثيا حميد شباط أوشعباط الذى يرمى موريتانيا بالسباب والشتائم كما يرمى القزم الكسيح الأعمى قمة جبل لاتريم

وهبه الله سبحانه وتعالى موهبة فى الكذب والتدليس والخزي التاريخي والجغرافي ولم يسأل يوما أسلافه فى العباءة القذرة لحزبه الهمجي ما الذى حققوه من ضم لموريتانيا الى خريطة الوهم التى تتقاسم مع الهلوسات والسوائل والحشيش ادمغتهم الفارغة سوى إبدال تائها طاء لرطانة وراثية ليست مستغربة عليهم فمن أين جاء شباط وهل له وجود خارج فسحة ضيقة بين يناير ومارس

لايعرف شباط الجاهل طبيعة ونمط حياة ان المياه التى كان يسبح فيها تحت الجسر لتكسبه قذارة مستحقة واكزيما لاتفارقه ورائحة كريهة جرت بعدها وتحت نفس الجسرمياه اخرى صقيلة غسلت الوساوس والهواجس منذ اعلن الرجل الكبير النائم فى البوعلاتية بعد ان عدل فامن قيام الكيان الوطني الموريتاني المستقل فقطع احلام التوسع والاطماع المغربية فى موريتانيا كما قطعت سرة شباط ذات يوم نحس مستمر

التاريخ تغير والارض اصبحت غيرها والاجيال كبرت واساطير علال الفاشى اصبحت من العاديات وصراخك ياشباط سيذهب مع الريح ليناطح عواء الذئاب ونباح الكلاب مع اهداب عرش علوي مهترئ تذروه رياح الجبن وقد ارعبه رجلان صحراويان مسلحان وقفا على شاطئ محيط كان يراهن على حرمانهما من رؤية امواجه الى الابد واختلط وجهه بعورته يوم انتزعت منه اسبانيا اللئيمة مثله سبتة ومليلية نهارا جهارا

شباط انت تحمل ميراثا انقض ظهرك المحني وراثيا من الحقد والتعصب والكذب والخيانة فاترك موريتانيا وشانها والا فاركب فرسك البيضاء وخذ سيفك الصقيل واجمع جيشك وادخل غبراءنا لترى بام عينيك هزيمة عششت ازلا فى دماغك الوسخ ومن حقك بعد تاريخ من الوقاحة والفضيحة ان ترى هزيمتك تمشى بين قدميك وليست مجرد ورم دماغي مضغوط بالسوائل والهموم والكذب والحشيش

شباط مكانك قف فانت امام الجمهورية الاسلامية الموريتانية وهي اللعنة التى تستحقها لانها على الارض قوضت احلام حزبك التوسعية ونحن كما نحن جربنا ان شئت بالسلام وان شئت بالحرب وان تخرس فذلك خير لك

من صفحة حبيب الله ولد أحمد