مساحة إعلانية

فيديو

الفيس بوك

أسرار من أمراض الرؤساء الأمريكيين

خميس, 09/15/2016 - 09:12

أثارت وعكة هيلاري كلينتون جدالًا أميركيًا في شأن ضرورة إفصاح المرشحين الى الرئاسة الأميركية عن كامل سجلاتهم الطبية، كي يعرف الرأي العام الحال الصحية للرئيس.

إيلاف من دبي: جاء مقطع الفيديو الذي أظهر تعثر المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون في أثناء مغادرتها حفل تأبين أقيم لضحايا حوادث 11 سبتمبر، والكشف الذي تلاه عن تشخيص إصابتها بالالتهاب الرئوي، ليتسببا في إطلاق دعوات تطالب المرشحين إلى الانتخابات الرئاسية بنشر سجلاتهم الطبية كاملة.

وقالت بي بي سي في تقرير لها إن كلينتون (68 عامًا) ومنافسها الجمهوري دونالد ترامب (70 عامًا) يعدان من أكبر المرشحين لانتخابات الرئاسة سنًا في تاريخ الولايات المتحدة.

وكانت كلينتون قد نشرت في العام الماضي خطابًا من صفحتين نصته طبيبتها الخاصة، ليزا بارداك، أوضحت فيه بشكل مفصل نسبيًا تاريخ كلينتون الطبي، بما في ذلك معاناتها قصور الغدة الدرقية، وواقعة إغماء تعرضت خلالها لارتجاج في المخ، وتعرضها لعدة جلطات بالدم. وبيَّن ذلك الخطاب أن كلينتون تتناول مادة مضادة للتخثر كإجراء احترازي، وتتبع نظامًا غذائيًا صحيًا. وعلى الرغم من هذا، ترفض كلينتون حتى الآن الإفصاح عن كامل سجلاتها الصحية.

أما ترامب، من ناحيته، فقد نشر بيانًا أكثر إيجازًا، يتألف من 4 فقرات فقط، أعلن فيه طبيبه هارولد بورنشتاين أن صحة ترامب "ممتازة على نحو مدهش"، وأنه أكثر الأشخاص الذين يتم انتخابهم للرئاسة الأميركية تمتعًا بوضعية صحية متميزة.

وأفصح البيان عن قياس ضغط دم ترامب، وعن فقدانه 15 رطلًا من وزنه. واعترف ترامب بتناوله كمية كبيرة من الوجبات السريعة في نظامه الغذائي.

المرض ليس مهمًا

ما كان الإفراج عن السجلات الصحية الخاصة بمرشحي الرئاسة ممارسة قانونية موحدة مقارنة بالافراج عن السجلات الضريبية، وهو أمر شائع للمرشحين، باستثناء ترامب الذي رفض الافصاح عن سجلاته الضريبية. وعلى الرغم من أن 96 في المئة من المشاركين في استطلاع أجرته مؤسسة غالوب في عام 2004 وقالوا إن صحة الرئيس "مسألة مهمة"، قال 61 في المئة من المشاركين في هذا الاستطلاع إن للرؤساء الحق في الاحتفاظ بخصوصية سجلاتهم الصحية كأي شخص آخر.

وفي غياب أية آلية قانونية تجبر المرشحين على الكشف عن سجلاتهم الصحية، "على الشعب الأميركي أن يحاسبهم"، كما قال روبرت سترايفر، الأستاذ المشارك في أخلاقيات علم الأحياء والتاريخ الطبي في جامعة ويسكونسن في ماديسون الأميركية.

وقال لورانس جيم مور، الطبيب السابق في البيت الأبيض: "على الرغم من حق الشعب الأميركي في التعرف على الحالة الصحية الخاصة بالرئيس والمرشحين للرئاسة، ينبغي أن يكون قرار الإفراج عن هذه المعلومات الطبية بيد المرشح لا الطبيب، ويجب أن تكون المعلومات دقيقة وكاملة، تشمل كل دواء تم وصفه".

أضاف مور، الذي كان طبيب البيت الابيض في إدارتي رونالد ريغان وجورج  بوش: "لمجرد أن الرئيس يعاني مرضًا ما فلا يعني ذلك أنه عديم الأهلية للحكم إذا كان المرض يمكن علاجها بشكل فاعل"، مستشهدًا بسنوات روزفلت الطويلة في البيت الأبيض، وهو الذي كان عاجزًا عن المشي. وختم: "ليس المهم اسم المرض إنما المهم أن يكون الرئيس قادرًا على التفكير بشكل واضح، والعمل بشكل ملائم".

كلينتون يشخر

على الرغم من تعهد كلينتون وترامب كشف المزيد في شأن ملفاتهما الصحية، فإن التاريخ السري لأمراض الرؤساء الأميركيين يشير إلى أن أي مرشح ربما يخفي بعض الصفحات من ملفه الصحي في إطار التنافس المحموم إلى البيت الأبيض.

في القرن الماضي، أبقى عدد من الرؤساء الأميركيين أمراضهم بعيداً عن الإعلام كي يستمروا أطول مدة ممكنة في مناصبهم.

وسبق للرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما أن اصدر في عام 2008 بيانًا من 276 كلمة، برّأه فيه طبيبه من الإصابة بأية أمراض. وكان أوباما يتمتع وقتها بقوام نحيل، ويمارس الرياضة بانتظام. وأماط طبيبه النقاب عن نتائج عدد من الاختبارات التي خضع لها، وأعلن أنه لائق من الناحية الطبية وسليم من الناحية الصحية. إلا أن تقريره الصحي يروي سنين طفولته فى إندونيسيا التي أصيب فيها بالحصبة والجديري، واقترب من كثير من الحيوانات ناقلة الأمراض، من الخنازير والدجاج والبط والتماسيح، وهناك تعرض أيضًا لجرح قطعي في ساعده، من المعصم حتى الكوع، فاحتاج 20 غرزة وترك ندبة واضحة. وفي المرحلة الثانوية، عانى حب الشباب وتعاطى الماريجوانا، وأصيب بالإسهال في أثناء زيارته إلى كينيا في عام 1988، كما يشخر بصوت عالٍ في نومه.

في المقابل، كان جون ماكين، منافسه في ذلك الوقت، وكان يبلغ حينها 71 عامًا، يعاني تاريخًا مرضيًا مثقلًا بإصابته بسرطان الجلد ومجموعة من الجروح جراء مشاركاته في الحروب.

وأفصح ماكين بالفعل عن أكثر من 1000 صفحة من سجلاته الطبية، وأتاحها للصحافيين بضع ساعات تحت شروط صارمة خلال حملتي ترشحه لانتخابات الرئاسة الأميركية عامي 2008 و2000.

كانت ولادة رونالد ريغان متعسرة إذ بلغ وزنه 10 أرطال. وقد عانى من قصر النظر الشديد، فكان يجلس في أول مقعد في الصف، كما كان يخجل من لعب الكرة لأنه لم يكن يراها آتية إليه، وبفضل ضعف نظره، ما اشترك في الحرب العالمية الثانية. أصيب بإلتهاب رئوي شديد في عام 1945، ففقد 17 رطلاً من وزنه. وفي عام 1949، سقط عن صهوة الحصان وكسر فخذه. فى عام 1966، خضع لجراحة إزالة حصوات في البروستاتا وتابع بعدها مع طبيب مسالك في سانتا مونيكا.

وفى 30 مارس 1981، أطلقت عليه رصاصة استقرت في رئته اليسرى، ما أصابها بالانكماش. وكان يعاني ضعف السمع بسبب الرصاص أيضًا، وخضع للفحص بالمنظار الشرجي في عام 1984 فاكتشف الأطباء زوائد حميدة في أمعائه يمكن أن تنقلب ورمًا خبيثًا فأزيلت بالجراحة. وفي عام 1985 اكتشف الاطباء إصابته بسرطان القولون وقاموا بإستئصال الجانب الأيمن من قولونه. وفي عام 1994، شخّص الأطباء إصابته بمرض ألزهايمر.

أما جيمي كارتر، فولد في عائلة منكوبة طبيًا وصحيًا، إذ توفيت شقيقتاه ووالده وشقيقه بسرطان البنكرياس، وتوفيت أمه بسرطان الثدي والعظام، ورد الأطباء ذلك إلى المبيدات التي كانت منتشرة في محيط سكنه. وأصيب هو بسرطان الجلد، وانتقلت الخلايا السرطانية إلى مخه

تقول التقارير إن ملف جون كيندي الطبي أضخم ملف طبي لرئيس أميركي على الإطلاق. فهو متخم بالمشكلات الطبية: حمى قرمزية في سن السنتين؛ الحصبة بعدها مباشرة ثم الصفراء؛ انخفاض في نسبة إفراز الغدة الدرقية هورمون تستوستيرون الذكري نتيجة جرعات كورتيزون تناولها لعلاج مرضه الأساس في الغدة جار الكلوية التي أثرت أيضًا في عظامه وأصابته بالقرحة المعوية. كما أصيب بأمراض تناسلية انتقلت إليه عبر علاقاته الجنسية، وأصيب أيضًا بالملاريا.

وكيندي أيضًا هو أشهر مريض بمرض أديسون، تم تشخيصه في عام 1947 في لندن وأخبره الطبيب الإنجليزي أن أقصى مدة سيعيشها هي سنة، لكن الكورتيزون أنقذه ومنحه وجهه المستدير الذي اشتهر به.

في أثناء مشاركة جورج بوش الأب في الحرب العالمية الثانية، سقطت به الطائرة وجرح جرحًا عميقًا في رأسه، وابتلع كميات كبيرة من ماء المحيط الهادئ، وبقي يعاني قرحًا نازفة من عام 1950 إلى عام 1960، واشتكى من خشونة الركب في عام 1989. وفي العام نفسه، خضع لجراحة استئصال حويصلة في الإصبع الوسطى بيده اليمنى. وفي عام 1990 أصيب بغلوكوما مبكرة خفيفة في عينه. وفي مايو 1994، وفي أثناء ممارسته الرياضة في منتجع كامب ديفيد، أحسَّ بألم شديد وبرفرفة أذنين أو بخلل في ضربات القلب نتيجة زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية، وبعد أسبوعين بدأ الإنهاك يظهر عليه. وبعد اكتشاف هذا المرض، عانى بوش اكتئابًا شديدًا.

في يناير 1992، وفي أثناء حفل عشاء مع رئيس وزراء اليابان في طوكيو، أصابه الإعياء والقيء وذهب في إغماءة قصيرة ردها الأطباء إلى الخلل في إيقاع القلب والغدة الدرقية.

أجرى جورج بوش الابن عملية استئصال اللوزتين، وهو بعد في الخامسة، واستئصال الزائدة الدودية في عام 1956، واستئصال كيس دهني في عام 1960. وعانى آلام البواسير منذ عام 1968، واكتشف الأطباء زوائد في القولون من النوع الذي يمكن أن يتحول خبيثًا في عام 1998، وأزيلت بعدها. وفي أغسطس 2001، أزال تقرنات جلدية من النوع الذي يتحول إلى أورام خبيثة. - See منطقة "حزام الصدأ" تقرر هوية الرئيس الأميركي المقبلحكاية جورجيا... الولاية العاصيةجماعات حقوقية تطلق حملة لحث اوباما على العفو عن ادوارد سنودنماذا لو توفي مرشح الرئاسة الأميركيةالمد الأحمر يجتاح عددًا من الولايات الأميركية المهمةكلينتون تلتقي الاسبوع المقبل في نيويورك عددا من الرؤساء بينهم السيسي

GMT 23:00 2016 الأربعاء 14 سبتمبر GMT 8:48 2016 الخميس 15 سبتمبر  :آخر تحديث

المرشحون الرئاسيون يخفون تاريخهم الطبي

أسرار من أمراض الرؤساء الأميركيين

ساره الشمالي

 

دونالد ترامب وهيلاري كلينتون

دونالد ترامب وهيلاري كلينتون

 0  0    0

مواضيع ذات صلة

كلينتون تغادر مراسم إحياء ذكرى 11 سبتمبر بعد شعورها بإعياء

كلينتون تلغي رحلة إثر إصابتها بالتهاب رئوي

كلينتون مغردة: أنا بخير !

كيف استقبل ترامب خبر اصابة كلينتون بوعكة صحية؟

أثارت وعكة هيلاري كلينتون جدالًا أميركيًا في شأن ضرورة إفصاح المرشحين الى الرئاسة الأميركية عن كامل سجلاتهم الطبية، كي يعرف الرأي العام الحال الصحية للرئيس.

 

إيلاف من دبي: جاء مقطع الفيديو الذي أظهر تعثر المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون في أثناء مغادرتها حفل تأبين أقيم لضحايا حوادث 11 سبتمبر، والكشف الذي تلاه عن تشخيص إصابتها بالالتهاب الرئوي، ليتسببا في إطلاق دعوات تطالب المرشحين إلى الانتخابات الرئاسية بنشر سجلاتهم الطبية كاملة.

 

وقالت بي بي سي في تقرير لها إن كلينتون (68 عامًا) ومنافسها الجمهوري دونالد ترامب (70 عامًا) يعدان من أكبر المرشحين لانتخابات الرئاسة سنًا في تاريخ الولايات المتحدة.

 

وكانت كلينتون قد نشرت في العام الماضي خطابًا من صفحتين نصته طبيبتها الخاصة، ليزا بارداك، أوضحت فيه بشكل مفصل نسبيًا تاريخ كلينتون الطبي، بما في ذلك معاناتها قصور الغدة الدرقية، وواقعة إغماء تعرضت خلالها لارتجاج في المخ، وتعرضها لعدة جلطات بالدم. وبيَّن ذلك الخطاب أن كلينتون تتناول مادة مضادة للتخثر كإجراء احترازي، وتتبع نظامًا غذائيًا صحيًا. وعلى الرغم من هذا، ترفض كلينتون حتى الآن الإفصاح عن كامل سجلاتها الصحية.

 

أما ترامب، من ناحيته، فقد نشر بيانًا أكثر إيجازًا، يتألف من 4 فقرات فقط، أعلن فيه طبيبه هارولد بورنشتاين أن صحة ترامب "ممتازة على نحو مدهش"، وأنه أكثر الأشخاص الذين يتم انتخابهم للرئاسة الأميركية تمتعًا بوضعية صحية متميزة.

 

وأفصح البيان عن قياس ضغط دم ترامب، وعن فقدانه 15 رطلًا من وزنه. واعترف ترامب بتناوله كمية كبيرة من الوجبات السريعة في نظامه الغذائي.

 

المرض ليس مهمًا

 

ما كان الإفراج عن السجلات الصحية الخاصة بمرشحي الرئاسة ممارسة قانونية موحدة مقارنة بالافراج عن السجلات الضريبية، وهو أمر شائع للمرشحين، باستثناء ترامب الذي رفض الافصاح عن سجلاته الضريبية. وعلى الرغم من أن 96 في المئة من المشاركين في استطلاع أجرته مؤسسة غالوب في عام 2004 وقالوا إن صحة الرئيس "مسألة مهمة"، قال 61 في المئة من المشاركين في هذا الاستطلاع إن للرؤساء الحق في الاحتفاظ بخصوصية سجلاتهم الصحية كأي شخص آخر.

 

وفي غياب أية آلية قانونية تجبر المرشحين على الكشف عن سجلاتهم الصحية، "على الشعب الأميركي أن يحاسبهم"، كما قال روبرت سترايفر، الأستاذ المشارك في أخلاقيات علم الأحياء والتاريخ الطبي في جامعة ويسكونسن في ماديسون الأميركية.

 

وقال لورانس جيم مور، الطبيب السابق في البيت الأبيض: "على الرغم من حق الشعب الأميركي في التعرف على الحالة الصحية الخاصة بالرئيس والمرشحين للرئاسة، ينبغي أن يكون قرار الإفراج عن هذه المعلومات الطبية بيد المرشح لا الطبيب، ويجب أن تكون المعلومات دقيقة وكاملة، تشمل كل دواء تم وصفه".

 

أضاف مور، الذي كان طبيب البيت الابيض في إدارتي رونالد ريغان وجورج  بوش: "لمجرد أن الرئيس يعاني مرضًا ما فلا يعني ذلك أنه عديم الأهلية للحكم إذا كان المرض يمكن علاجها بشكل فاعل"، مستشهدًا بسنوات روزفلت الطويلة في البيت الأبيض، وهو الذي كان عاجزًا عن المشي. وختم: "ليس المهم اسم المرض إنما المهم أن يكون الرئيس قادرًا على التفكير بشكل واضح، والعمل بشكل ملائم".

 

كلينتون يشخر

 

على الرغم من تعهد كلينتون وترامب كشف المزيد في شأن ملفاتهما الصحية، فإن التاريخ السري لأمراض الرؤساء الأميركيين يشير إلى أن أي مرشح ربما يخفي بعض الصفحات من ملفه الصحي في إطار التنافس المحموم إلى البيت الأبيض.

 

في القرن الماضي، أبقى عدد من الرؤساء الأميركيين أمراضهم بعيداً عن الإعلام كي يستمروا أطول مدة ممكنة في مناصبهم.

 

 

الرئيس الأميريكي باراك اوباما

وسبق للرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما أن اصدر في عام 2008 بيانًا من 276 كلمة، برّأه فيه طبيبه من الإصابة بأية أمراض. وكان أوباما يتمتع وقتها بقوام نحيل، ويمارس الرياضة بانتظام. وأماط طبيبه النقاب عن نتائج عدد من الاختبارات التي خضع لها، وأعلن أنه لائق من الناحية الطبية وسليم من الناحية الصحية. إلا أن تقريره الصحي يروي سنين طفولته فى إندونيسيا التي أصيب فيها بالحصبة والجديري، واقترب من كثير من الحيوانات ناقلة الأمراض، من الخنازير والدجاج والبط والتماسيح، وهناك تعرض أيضًا لجرح قطعي في ساعده، من المعصم حتى الكوع، فاحتاج 20 غرزة وترك ندبة واضحة. وفي المرحلة الثانوية، عانى حب الشباب وتعاطى الماريجوانا، وأصيب بالإسهال في أثناء زيارته إلى كينيا في عام 1988، كما يشخر بصوت عالٍ في نومه.

 

في المقابل، كان جون ماكين، منافسه في ذلك الوقت، وكان يبلغ حينها 71 عامًا، يعاني تاريخًا مرضيًا مثقلًا بإصابته بسرطان الجلد ومجموعة من الجروح جراء مشاركاته في الحروب.

 

وأفصح ماكين بالفعل عن أكثر من 1000 صفحة من سجلاته الطبية، وأتاحها للصحافيين بضع ساعات تحت شروط صارمة خلال حملتي ترشحه لانتخابات الرئاسة الأميركية عامي 2008 و2000.

 

 

جون ماكين سيناتور أميركي عن ولاية أريزونا

 

 

الملف الأكبر

 

كانت ولادة رونالد ريغان متعسرة إذ بلغ وزنه 10 أرطال. وقد عانى من قصر النظر الشديد، فكان يجلس في أول مقعد في الصف، كما كان يخجل من لعب الكرة لأنه لم يكن يراها آتية إليه، وبفضل ضعف نظره، ما اشترك في الحرب العالمية الثانية. أصيب بإلتهاب رئوي شديد في عام 1945، ففقد 17 رطلاً من وزنه. وفي عام 1949، سقط عن صهوة الحصان وكسر فخذه. فى عام 1966، خضع لجراحة إزالة حصوات في البروستاتا وتابع بعدها مع طبيب مسالك في سانتا مونيكا.

 

وفى 30 مارس 1981، أطلقت عليه رصاصة استقرت في رئته اليسرى، ما أصابها بالانكماش. وكان يعاني ضعف السمع بسبب الرصاص أيضًا، وخضع للفحص بالمنظار الشرجي في عام 1984 فاكتشف الأطباء زوائد حميدة في أمعائه يمكن أن تنقلب ورمًا خبيثًا فأزيلت بالجراحة. وفي عام 1985 اكتشف الاطباء إصابته بسرطان القولون وقاموا بإستئصال الجانب الأيمن من قولونه. وفي عام 1994، شخّص الأطباء إصابته بمرض ألزهايمر.

 

 

رونالد ريغان

 

 

أما جيمي كارتر، فولد في عائلة منكوبة طبيًا وصحيًا، إذ توفيت شقيقتاه ووالده وشقيقه بسرطان البنكرياس، وتوفيت أمه بسرطان الثدي والعظام، ورد الأطباء ذلك إلى المبيدات التي كانت منتشرة في محيط سكنه. وأصيب هو بسرطان الجلد، وانتقلت الخلايا السرطانية إلى مخه.

 

 

جيمي كارتر

 

 

تقول التقارير إن ملف جون كيندي الطبي أضخم ملف طبي لرئيس أميركي على الإطلاق. فهو متخم بالمشكلات الطبية: حمى قرمزية في سن السنتين؛ الحصبة بعدها مباشرة ثم الصفراء؛ انخفاض في نسبة إفراز الغدة الدرقية هورمون تستوستيرون الذكري نتيجة جرعات كورتيزون تناولها لعلاج مرضه الأساس في الغدة جار الكلوية التي أثرت أيضًا في عظامه وأصابته بالقرحة المعوية. كما أصيب بأمراض تناسلية انتقلت إليه عبر علاقاته الجنسية، وأصيب أيضًا بالملاريا.

 

وكيندي أيضًا هو أشهر مريض بمرض أديسون، تم تشخيصه في عام 1947 في لندن وأخبره الطبيب الإنجليزي أن أقصى مدة سيعيشها هي سنة، لكن الكورتيزون أنقذه ومنحه وجهه المستدير الذي اشتهر به.

 

 

جون كيندي

 

 

أمراض آل بوش

 

في أثناء مشاركة جورج بوش الأب في الحرب العالمية الثانية، سقطت به الطائرة وجرح جرحًا عميقًا في رأسه، وابتلع كميات كبيرة من ماء المحيط الهادئ، وبقي يعاني قرحًا نازفة من عام 1950 إلى عام 1960، واشتكى من خشونة الركب في عام 1989. وفي العام نفسه، خضع لجراحة استئصال حويصلة في الإصبع الوسطى بيده اليمنى. وفي عام 1990 أصيب بغلوكوما مبكرة خفيفة في عينه. وفي مايو 1994، وفي أثناء ممارسته الرياضة في منتجع كامب ديفيد، أحسَّ بألم شديد وبرفرفة أذنين أو بخلل في ضربات القلب نتيجة زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية، وبعد أسبوعين بدأ الإنهاك يظهر عليه. وبعد اكتشاف هذا المرض، عانى بوش اكتئابًا شديدًا.

 

في يناير 1992، وفي أثناء حفل عشاء مع رئيس وزراء اليابان في طوكيو، أصابه الإعياء والقيء وذهب في إغماءة قصيرة ردها الأطباء إلى الخلل في إيقاع القلب والغدة الدرقية.

 

 

جورج بوش الأب

 

أجرى جورج بوش الابن عملية استئصال اللوزتين، وهو بعد في الخامسة، واستئصال الزائدة الدودية في عام 1956، واستئصال كيس دهني في عام 1960. وعانى آلام البواسير منذ عام 1968، واكتشف الأطباء زوائد في القولون من النوع الذي يمكن أن يتحول خبيثًا في عام 1998، وأزيلت بعدها. وفي أغسطس 2001، أزال تقرنات جلدية من النوع الذي يتحول إلى أورام خبيثة.

 

جورج بوش الابن

 

أما بيل كلينتون فأصيب بارتفاع في نسبة الكوليسترول وأجرى عملية قلب مفتوح لأربعة شرايين في سبتمبر 2004. وكان قد خضع لعملية استئصال اللوزتين في عام 1952، وعانى طوال شبابه ارتجاع المريء وحموضة شديدة احتاج معها إلى مضادات حموضة وامتناع عن شرب الكافيين. تعرض في عام 1984 لتمزق في وتر ركبته اليسرى، كما عانى طويلًا من بحة في صوته.

 

وفي عام 1992، بعد فضيحته مع المتدربة مونيكا لوينسكي، طلب استشارة نفسية. وفي مارس 1997، خضع لجراحة لإصلاح مزق شديد في وتر العضلة الرباعية الأيمن للفخذ. وفي عام 1995، خضع لاستئصال تكيّس حميد من صدره. وفي عام 1996، أزيل ورم من أنفه. وفي مارس 2005، خضع لعملية في الفص الأسفل من رئته اليسرى.

إيلاف