فيسبوكية

الجيش فى المزاد العلني؟؟؟!!!

خميس, 10/22/2015 - 11:28

عند وصوله إلى الحكم – وليس إلى السلطة التي ظل جزءا منها فى العشرين سنة الماضية - كانت سُبُلُ النجاح ممهَّدَة أمام محمد ولد عبد العزيز ، وهو يتخلَّى عن رتبة "جنرال" وعن لقَب " عزيز" ليُصبح "رئيسا للفقراء".

عام جديد !

خميس, 10/22/2015 - 11:27

بعد 1437 سنة من الهجرة،معظم شبابنا يفكر في الهجرة،الهجرة الأولى كانت إلى الحبشة ففيها ملك لا يظلم عنده أحد!

الظلم ظلمات والعدالة هي جوهر الإسلام المفقود في أوطاننا،الذين هربوا من الوطن بحثا عن فسحة من العدالة والأمل،وركبوا لجة الحنين والمخاطر،وغسلوا الكؤوس مكرهين من بقايا النبيذ المعتق وراء زجاج المطاعم هناك،لا يكرهون الوطن طبعا،بل إنهم يذرفون الدموع كل ليلة عندما يفتحون نوافذ الذكريات ويشاهدون الوطن يطل عليهم من شرفة القرون الوسطى!

للعقلاء فقط للتأمل/ د. ديدي ولد السالك

خميس, 10/22/2015 - 11:24

خلال 17 سنة تحولت ماليزيا من دولة متخلفة إلى دولة متقدمة، وفي عشرين سنة أخرجت الصين 400 مليون مواطن من الفقر الشديد ، ليلتحقوا بالطبقة الوسطى، كما استطاعت البرا زيل إخراج عشرين مليون مواطن من الفقر المدقع ، ليصبحوا من الطبقة الوسطى .

وفي موريتانيا خلال العشرية الأخيرة 2005 - 2016، التي سماها البعض " الربيع الموريتاني" السابق للربيع العربي، تقدمت موريتانيا، إلى :

1 - اصبحت هي الدولة الأولى الأكثر طردا للكفاءات.

إغلاق مدارس " أبناء الأعيان "

خميس, 10/22/2015 - 11:21

أشيد بكل قوة بقرار إغلاق بعض المدارس الأجنبية في نواكشوط، وأخشى ما أخشاه أن يكون قراراً مؤقتاً فقط، وأتمنى أن يكون نهائياً، ولا رجعة فيه، من هنا وحتى تمتنع أية مدرسة أجنبية تدرّس غير مناهجنا عن تسجيل أي تلميذ موريتاني، في فصولها. وتكتفي بتسجيل أبناء الأجانب فقط، وذلك من حقها على أن تلتزم بتعليمات الوزارة وتضمّن مادتي اللغة العربية والتربية الإسلامية في مقرراتها للتلاميذ المسلمين -من غير الموريتانيين طبعاً- الذين يدرسون فيها.

 

لبراكنة : خريف بطعم الكارثة !!

خميس, 10/22/2015 - 11:13
صورة من عدد من المواشي قضا عليها الجفاف بلبراكنة

البــــراكـــــنــــة : خــــريف بطـــعــــم الكـــارثـــة !!!"

أرذل العمر

خميس, 10/22/2015 - 10:04
حبيب الله ولد أحمد

لا اعرف تحديدا عمر الكاتب المغربي عبد الاله بلقزيز لكن عندما قرات مقالا نشره فى صحيفة الخليج الاماراتية خمنت بانه بلغ ارذل العمر وتراجع فكريا اسفل سافلين فالمقال مجرد هذيان لتسعيني خرف به مرض نفسي مزمن

حاول بلقزيز ان "يتكاتب" و"يتفاكر"و "يتآرخ" متحدثا عن نظرية "سايسبيكوية" يعتقد انه يحلل "مفاعيلها" عبر عنوان هزيل لمقال غث لايتوقع شكلا ومضمونا من اضعف المثقفين واقل الكتاب شهرة

الوزير الأول يسلم كأس رئيس الجمهورية في كرة القدم لفريق لكصر

سبت, 06/06/2015 - 12:56

 أشرف الوزير الأول السيد يحيى ولد حدمين مساء اليوم الجمعة بالملعب الاولمبي في نواكشوط على المقابلة النهائية لكأس رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في كرة القدم للموسم الرياضي2014 / 2015.

وسلم الوزير الأول في نهاية اللقاء الكأس مع صك مالي بمبلغ خمسة ملايين أوقية لقائد فريق لكصر بعد فوزه على فريق تجكجة بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

رئيس الجمهورية يهنئ ملك السويد

سبت, 06/06/2015 - 12:51

 وجه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز اليوم الجمعة برقية التهنئة التالية الى جلالة كارل السادس عشر غوستاف، ملك السويد بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني.
"صاحب الجلالة،

بمناسبة احتفال مملكة السويد بعيدها الوطني، يسرني ان اعبر عن احر التهاني واطيب التمنيات بموفور الصحة والعافية لجلالتكم وبالمزيد من التقدم والرخاء لشعب السويد الصديق.

رئيس الجمهورية يدشن في بيرت محطة للكهرباء وأخرى لمعالجة المياه

سبت, 06/06/2015 - 12:49

 قام رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز ظهر اليوم الجمعة ضمن زيارته لولاية اترارزة بتدشين محطة كهربائية هجينة في قرية بيرت التابعة لمركز انجاغو الإداري.

وأوضح وزير البترول والطاقة والمعادن السيد محمد سالم ولد البشير في كلمة بالمناسبة أنه تم في إطار هذا المشروع إنجاز محطة شمسية بطاقة 60 كيلووات ونظام تخزين للطاقة الكهربائية داخل 144 بطارية ومولد كهربائي بطاقة 50 كيلوفولت أمبير.

محطات من حياة العالمة الدكتورة النانه منت يمهل ولد محمد فاضل

جمعة, 06/05/2015 - 17:11

أولا: البيانات الشخصية .

الإسم : النانة منت يمهل ولد محمد فاضل

تاريخ ومكان الميلاد: 1979 انواكشوط

الحالة الإجتماعية : مطلقة

الأطفال: لايوجدون

المهنة: استاذة بجامعة العلوم الإسلامية بلعيون

ثانيا: الشهادات

-       دكتوراه في اصول الفقه بميزة مشرف جدا من وحدة الإجتهاد

المقاصدي (التاريخ الممنهج).شعبة الدراسات الإسلامية كلية الآداب والعلوم الإنسانية  جامعة مولاي اسماعيل بمكناس.2010م

الصفحات