الضرّة ما زالت مرّة في موريتانيا

سبت, 10/28/2017 - 14:27

على الرغم من مرارة واقع الضرّات والضغوط النفسية التي يعشنَها في المجتمع الموريتاني الذي يعدّ الزوجة التي تقبل ضرّة بلا قيمة، فإنّ حياة بعضهنّ تبدو مستقرّة.

 

ثمّة نظرة سائدة حول حياة الضرّات مع انتشار قصص الخلاف الأزلي بين ضرّتين والمشكلات التي تترتّب على صراعهما، إلا أنّ ثمّة حالات تغلّبت على هذه النظرة وكشفت عن مدى تقبّل بعض النساء هذه الحياة في مجتمع كان حتى وقت قريب يرفض "الزوجة الثانية"، بل ويفرض على الزوج شرط "لا سابقة ولا لاحقة وإلا فأمرها بيدها"، ومعنى ذلك ألا تكون للعريس زوجة أخرى ولا يرتبط بثانية بعد الزواج وإلا صار طلاق الزوجة بيدها.

 

مجموعة كبيرة من العوامل دفعت بالموريتانيين إلى تغيير نظرتهم حول التعدّد، لعلّ أبرزها ارتفاع نسبة العنوسة وهجرة الشبان وتفاقم مشكلة البطالة وارتفاع مستويات المعيشة بالإضافة إلى الشروط التي تفرضها التقاليد والعادات الموريتانية المرتبطة بـ"كفاءة النسب" والتي تقلّص فرص الزواج لدى النساء. القبائل العربية تشترط في هذا الإطار تزويج بناتها ممّن يكافئهنّ في النسب القبلي، وترفض أيّ خطيب ينتمي إلى فصيل أقلّ نسباً بحسب ترتيب الهرم القبلي، وذلك حفاظاً على النسب والجاه والمال، وهو الأمر الذي يقلّص الخيارات أمام النساء ويرفع نسبة العنوسة في المجتمع ويدفع الراغبات في الزواج إلى البحث عن خطيب يتوفّر فيه شرط الكفاءة في النسب قبل الشروط الأخرى.

 

وقد ساهمت هذه العوامل مجتمعة في تغيير نظرة المجتمع حول تعدّد الزوجات وجعلت الموريتانيات أكثر تقبلاً له طالما أنّ الزوج قادر على الوفاء بالتزامات الأسرة والعدل بين زوجاته. فبدأت حالات تعدّد الزوجات تظهر في الأوساط الاجتماعية الراقية وفي أكثر العائلات تمسّكاً بالعادات القديمة والتي لم تكن تقبل أن يضار الرجل بناتها. تجدر الإشارة إلى أنّه من النادر أن يكون للرجل الموريتاني متعدّد الزوجات أكثر من زوجتَين اثنتَين، ربّما لأنّ قبول مبدأ تعدد الزوجات حديث العهد في المجتمع الموريتاني. ويرى علماء الاجتماع أنّ الرجل الموريتاني لم يتحلّ بالشجاعة الكافية للإقدام على الزواج بأكثر من امرأتَين اثنتَين وهو في مرحلة الاستكشاف بعدما بدأت النساء يتقبّلنَ فكرة تعدّد الزوجات.

 

تقول سعاد بنت سيد أحمد، وهي ربّة منزل اقترن زوجها بأخرى، إنّ "الزوجة الأولى حين تعلم باقتران زوجها بامرأة أخرى تشعر بالخيانة والخيبة، خصوصاً إذا كان وسطها العائلي لا يتقبّل التعدد ويسخر من المرأة التي تقبل أن تكون ضرّة أو أن تُضار". تضيف سعاد أنّ "الزوجة تخشى التمرّد على الوضع وطلب الطلاق، لأنّها تفقد السند والأطفال والحقوق، خصوصاً إذا بدأ زوجها يتجاهلها ولا يحرص على العدل بينها وبين الزوجة الجديدة". وتشير إلى أنّ "الصراع بين الطرفَين ينتج عن فشل الزوج في العدل بين زوجتَين وأطفالهما وعدم التفاهم بين أفراد الأسرة وأنانية الزوجتَين والمكر الذي تتعاملان به للإيقاع ببعضهما البعض". وعن تجربتها الشخصية، تقول سعاد إنّها عانت في البداية من واقع الصدمة بعد اقتران زوجها بأخرى. لكن بعد مرور ستّة أشهر تقريباً، بدأت الأوضاع تتغيّر عندما لاحظت مدى طيبة وسماحة ضرّتها، خصوصاً في تعاملها مع أبنائها، إذ أحاطتهم بالحبّ والحنان والعطف، وحافظت على خصوصية العائلة ولم تنجح شائعات المحيط العائلي ومكائده في تغيير سلوك الضرّة التي تربطها بسعاد اليوم علاقة صداقة وأخوّة.

خديجة الطيب للعربي الجديد