تعزية في وفاة فارس ترجّل ...

ثلاثاء, 04/18/2017 - 06:57

نوافذ (نواكشوط ) ــ علمنا في المركز الموريتاني للدفاع عن اللغة العربية بوفاة المغفور له بإذن الله، سيدي أحمد بن سيد الأمين، الذي انتقل عن دنيانا الفانية مساء أمس، السبت 19 رجب 1438هـ، الموافق لـ: 15 نيسان-ابريل 2017 م.

و إنه بفقد هذا الرجل الفاضل تكون العربية قد فقدت أحد أبرز فرسانها الأبرار، و حماتها الأفذاذ، فقد كان –رحمة الله عليه – مثالا للحامي المخلص لدينه و لوطنه و لشعبه، كما عمل طيلة حياته الحافلة بالخير و الفضل على تعليم القرآن الكريم و نشر لغته الخالدة داخل الوطن و خارجه، يشهد له بذلك القاصي و الداني من أهل الفضل و الخير، كما عرف بكل الخصال الحميدة و الشمائل الرفيعة.

و إننا في المركز، إذ نعزي أنفسنا بهذه الفاجعة الأليمة، و المصاب الجلل، لنرفع أصدق عبارات التعازي، و أجل ألفاظ المواساة، إلى جميع محبي لغة القرآن و عامة الشعب الموريتاني، و كافة أفراد عائلة الفقيد وذويه، متضرعين إلى المولى عز وجل، أن يتغمده بواسع رحمته، و يسكنه فسيح جناته مع الشهداء و الصديقين، إنه ولي ذلك و القادر عليه.

        لله ما أخذ وله ما أعطى و كل شيء عنده بأجل مسمى، و إنا لله و إنا إليه راجعون.

الرئيس:

محمد بن سيدي عبد الله