الإصلاحيون كما عرفتهم

أربعاء, 12/16/2015 - 11:05

كثيرون انضموا الي ركب الإصلاحيين 2003 لإقتناعهم بهم وبدعوة الإصلاح التي تزينوا بهـــا وجعلوا منها شعارا لهم

كثيرون أيضا التحقوا بهم طلبا لمصلحة دنيوية لا حبا في التغيير ولا رغبة فيه

وكثيرون التحقوا بالاصلاحيين لمتابعتهم والتجسس عليهم ومعرفة الجهات الداعمة لهم والهيئات التي تقف وراءهم

وكثيرون التحقوا بهم لا حبا فيهم ولكن بغضا لمعاوية وحكمه ومن هؤلاء أنـــا

رغم أن عمي كان وزيرا في عهد ولد الطايع لكن ذلك لم يكن ليهمني في شيء لأنني نفسي الطامحة الي الحرية والانعتاق لم تكن راغبة في الجري وراء شهوات زائلة تحت ذل المهانة والانبطاح

اختلطت بالاصلاحيين وشاركت في حملتهم الطويلة مع ولد هيداله الذي لم أكن أريده أن يكون رئيسا لأنني أعرف ظلمه ودكتاتوريته و رغبته الدائمة في تسليم موريتانيا الي الجزائر و إخوته في جبهة البوليساريو التي روعتنا ونحن صغارا وأخافتنا بغاراتها المستمرة علي أرضنا و انتهاكها المستمر لحرمات بلدنـــا

الحملة بالنسبة لي كانت مغامرة لا طلبا للشهرة والمنفعة كما فعل الكثيرون حتي 100 أوقية لم أحصل عليهــا من تلك الحملة وصبرت أياما عديدة وتحملت الكثير من المشقة والأسفار من النعمة الي جكني ومن النعمة الي أمورج ومن النعمة الي عدل بكرو والعدالة وباسكنو دون طمع في مال أو جاه

وهذه خلاصة ما خرجت به من تلك التجربة

تأكدت أن الكثيرين في تيار الإخوان مغرر بهم ومخدوعون و يساقون الي الذبح وهم لا يفقهــون

كثيرون يضحون بكل مالديهم ظنا منهم أن كل ما أنفقوه من جهد ومال ووقت هو في سبيل الله

حضورهم لمنبر الخميس ومنبر السبت ومنبر الأربعاء جهاد في سبيل الله

خطأ كبير وجهل كبير لحقيقة هذا التيار الاخطبوط الذي رفع شعار الإسلام قناعا لأطماع كبيرة لا يعرفها الكثيرون …..

تقول العرب الكلام إذا خرج من القلب دخل في القلب وإذا خرج من اللسان لم يتخط الآذان

 

لم يعجبي يوما كلام رئيسهم جميل و لم تقنعني فصاحته وكلما حاولت تقبله أتذكر اعترافاته علي الملإ أيام ولد الطايع

أكره الجبناء والخوافين و أكره الممثلين مهمــا كانت أغراضهم ونواياهم

لم يعجبني أيضا كلام الشنقيطي المقيم في قطر رغم أنه بن خالتي لأن ما يدعو إليه يفعل عكسه وعلاقته بمحيطه العائلي تكذب أقواله …..

أربعة فقط من مئات الذين عرفتهم من الإصلاحيين صادقون يقولون ما يفعلون

وعلي راس هذه القائمة : اثنان من قادتهم

الأستاذ : أحمد جدو ولد أحمد باهي

النائب محمد غلام

…..

اما الآخران فهمـــا سيدي محمد لا أذكر بن من ولكني أعرف أنه من المقيمين في المملكة العربية السعودية

والثاني هو أستاذ في مدينة النعمة ويدعي يب البشير

غير هؤلاء لم أقتنع يوم بخطاباتهم ولم يعجبني سلوكهم ومهمـا فعلوا سيبقي هناك حائل بيني وبينهم لأنه في اعتقادي أن المصالح وحدهــا هي التي دفعتهم للتقرب من تواصل وحزبه ……

استغفر الله لي ولهم

الأستاذ محمد محمود ولد شياخ